لماذا تعد الترجمة زهيدة الثمن غير مجدية؟

يمكنك دائماً أن تحصل على أسعار أقل وأقل إذا واصلت البحث عبر الإنترنت. يمكنك أن تحصل على الترجمة بسعر أقل ولكن لا يمكنك الادخار في الواقع مع الترجمة الزهيدة الثمن. السبب بسيط حيث أنه نادراً ما يقبل المترجمون المحترفون المؤهلون، إذا ما حدث ذلك على الإطلاق، إجراء أعمال ترجمة نظير أسعار متدنية للغاية. فإذا عرض عليك شخص ما أسعار متدنية جداً، يمكنك أن تتخيل من في الواقع سيقوم بترجمة المستندات خاصتك. يقدم المترجمون غير الأكفاء ترجمة متواضعة المستوى أيضاً بحيث تجد نفسك في النهاية تضطر إلى دفع المزيد لتحسين مستوى الترجمة ناهيك عن فرص العمل المحتملة التي قد تخسرها.

"ماذا لو استعنت مترجماً حرا؟"

لعلك ستشعر بالسعادة لبعض الوقت إذا كنت محظوظاً بما يكفى للعثور على مترجم جيد. ومع ذلك، فإن الاعتماد على مترجم حر لتلبية متطلبات الترجمة الخاصة بك أمر محفوف بالمخاطر!

  • حتى المترجمون ذوي الخبرة قد يرتكبون أخطاء. إذ أنه لا يمكن لأى مترجم منفرد أن يضمن على الإطلاق تحقيق الجودة ما لم يضطلع مترجمون آخرون بمهمتيّ التدقيق وتصحيح الأخطاء.
  • قد يكون المترجم الحر "الخاص بك" غير متاح عندما تحتاج إليه. وقد يرفض المترجم الجيد القيام بترجمة الوظيفة خاصتك عندما يكون تحت ضغط عمل. وإذا ما صادفت مترجما غير كفء، فسوف ينخرط فى العمل طوال الليل ولكنك على الأرجح ستفاجئ فى صباح اليوم التالى بمستوى جودة الترجمة.

"ماذا لو استعنت بفريق من المترجمين؟"

تبدو الفكرة جيدة لأنك لن تكون فى حاجة إلى دفع أى أتعاب لوكالة الترجمة. و لكن الحقيقة هى أنك سوف تتحمل تكلفة أكبر بكثير من أجل ترجمة مستنداتك. إذ لن يتأتى لك الوصول لمستوى الكفاءة الذى يتميز به مقدمو خدمات الترجمة مثل "المكتب الاستشاري للترجمة"، مما سيستلزم منك بذل المزيد والمزيد من الوقت والجهد لإدارة العملية، ناهيك عن ضمان مستوى الجودة. و هكذا ستكتشف فى نهاية الأمر أن تكلفة الترجمة فاقت بكثير جدا قيمة الأتعاب التى كان يمكن أن تدفعها لوكالة الترجمة.